يحتاج الكثير من الأباء إلى استشارات اسرية من المتخصصين لمساعدتهم في رعاية أسرهم وأبنائهم، ولم يعد من الممكن الاستغناء عنها الآن في ظل المهام والمسئوليات الأسرية المتزايدة، لكن الحصول عليها لا يمكن أن يكون من أي شخص لا يحمل الصفة العلمية.. ولكن من خلال مركز استشارات اسرية متخصص.

أهمية الاستشارات الأسرية

يعتبر الحصول على استشارات اسرية مفهوم حديث بالنسبة للبعض لمعاونة الأشخاص على إقامة أسرة على أسس صحية، والتعامل مع المشكلات التي تواجه أفراد الأسرة بطريقة علمية ومهنية وتقديم الإرشادات المناسبة التي يمكن من خلالها الحفاظ على استقرار الأسرة وتوازنها.
يجنب اللجوء إلى مركز استشارات اسرية العديد من المشكلات، بالإضافة إلى التوصل إلى حلول مبكرة قبل تفاقم المشكلة وتقليل ضررها.

 

 

ما هي المشكلات التي تحتاج إلى استشارات اسرية؟

على الرغم من أن البعض قد ينظر إلى الاستشارات الأسرية بأنها محاولة لتقليد الغرب أو لا يلجأ لها إلا أشخاص معينون.. إلا أن هناك بعض المشاكل ينصح فيها  الاستشاري احمد الهلالي  باللجوء إلى مركز استشارات اسرية كضرورة ملحة، وهي:

  • مشاكل العنف الأسري.
  • غياب التفاهم بين أفراد الأسرة خاصة الزوجين.
  • السلوك الغريب والمرفوض من أحد الزوجين أو الأطفال.
  • التعرض لتجارب مؤلمة لأحد أفراد الأسرة وعدم القدرة على تخطيها.
  • الإصابة بالاكتئاب لفترات زمنية طويل.
  • المشاكل الزوجية مثل الغيرة والشك والرغبة في السيطرة، والتي تسبب مشكلات كبرى بين الزوجين والشعور بالعجز أمام تلك الأزمات.
  • التفكير في الانفصال بطريقة مستمرة.
  • الرغبة في الوصول إلى حياة أسرية مستقرة.
  • مشاكل الأبناء “مشاكل الطفولة والمراهقة”.
  • انحرافات الأبناء ووجود ميول لإيذاء النفس أو محاولات الانتحار وإلحاق الضرر بالآخرين.
  • مشاكل الإدمان وتناول المخدرات والمنشطات وإدمان الكحوليات: تعتبر تلك المشاكل من أهم المشاكل التي تتطلب استشارات اسرية بشكل عاجل.
  • المشاكل النفسية.
  • الرغبة في علاج فرط الحركة عند الأطفال أو علاج القلق النفسي، أو علاج مرض الفصام.
  • علاج وحل المشكلات الدراسية مثل كيفية التعامل مع مشكلة التكيّف الدراسي، أو سوء وضعف التحصيل الدراسي والرغبة في الهروب من المدرسة.

ما الذي يمكن الحصول عليه في مركز استشارات اسرية؟

لا يملك الكثيرون القدرة على حل جميع المشكلات التي قد تواجههم في الأسرة، ويحتاج الأمر إلى الاستشارة والنصح للمساعدة في إيجاد الحلول.
تعتمد مهمة دكاترة مركز يوكان  خلال الاستشارات الأسرية على 3 أشياء، وهي:

  • فهم أسباب المشكلة وشرحها: في كثير من الأحيان لا يستطيع الآباء أو الأبناء شرح المشكلة أو تشخيصها بدقة، وقد ينكر أحد أفراد الأسرة الأسباب الحقيقة بسبب عدم قدرته على حل تلك المشكلة، خاصة في المشاكل الزوجية، لذلك تعتمد مهمة الاستشاري الأسري على فهم المشكلة وتحديد أسبابها من خلال العديد من الأسئلة التي تساعد في الوصول إلى توصيف صحيح للأمر.
  • التفكير مع الزوجين في الحلول المتاحة أمامهم: لا يطرح الاستشاري الأسري حلولاً، لكنه يحاول مساعدة الأسرة على إيجاد حل يناسبها، من خلال طرح أمثلة قد يلجأ إليها أشخاص آخرون في مثل هذه المشكلات.
  • المتابعة والتقييم: تحتاج بعض المشكلات الأسرية إلى المتابعة والتقييم للاطمئنان على أن الأمور تسير جيداً، خاصة عندما يتعلق الأمر ببعض المشكلات النفسية التي تحتاج المتابعة لفترات من الوقت.

 

 

هل الاستشارات الأسرية فعالة؟

يعتقد البعض أن الذهاب إلى مركز استشارات اسرية سيقدم لهم حلولاً سحرية، وحلًا فوريًا للخلافات، لكن الأمر ليس كذلك، كما أن نجاح الاستشارات الزوجية يعتمد على عدة عوامل منها:

  • الرغبة الحقيقية في إيجاد الحلول.
  • الهدف من زيارة الاستشاري الأسري.
  • المرونة في تقبل النصائح والإرشادات التي يقدمها الاستشاري النفسي والعمل عليها.
  • اتفاق الزوجين على حاجتهم للاستشارات الأسرية، فبوجود شخص واحد فقط يرغب في الحصول على استشارات اسرية.. فإن ذلك يتطلب مجهودًا أكبر للوصول إلى حلول فعلية، فإن تواجد أحد الأفراد في الاستشارة مرغماً، يتطلب وقتًا أضافيًا من الاستشاري لإقناعه بالأمر وطرد الأفكار السلبية من رأسه، ليتمكن من التعامل بمرونة أكثر مع الأمر للوصول إلى حل للمشكلة التي تواجه الأسرة.

في النهاية، تذكر أن الاستشارات الزوجية تركز على منح أفراد الأسرة آليات جديدة للتعامل مع مشكلاتهم، لكن في النهاية سيكون هؤلاء الأفراد هم المسئولون عن تنفيذ هذه الآليات بالفعل، والوصول إلى نتيجة للقضاء على المشكلة التي تواجه الأسرة.

نصائح الاستشاري احمد الهلالي قبل الحصول على الاستشارات الأسرية

ينصح الاستشاري احمد الهلالي الزوجين قبل الذهاب إلى مركز استشارات اسرية بـ:

  • ضرورة تحليل النصائح التي يقدمها المستشار الأسري أو الطبيب النفسي وعدم الانقياد لها وتنفيذها بدون تفكير.
  • عدم الحصول على الاستشارة الزوجية منفرداً في حالة كون الأمر يتطلب موافقة الشريك.
  • عدم التطبيق الخاطئ للنصائح التي يمكن أن تؤثر سلباً على الأسرة.
  • اللجوء إلى مركز استشارات اسرية متخصص ومعتمد وذو سمعة جيدة في هذا المجال.

 

 

أفضل مركز استشارات اسرية  

الاستشاري أحمد الهلالي، أفضل طبيب نفسي في مصر، يقدم من خلال المركز الاستشارات الأسرية إلى جانب علاج فرط الحركة عند الاطفال، وعلاج الاكتئاب، وعلاج القلق النفسي، وعلاج مرض الفصام.

آقرأ آيضاً

استشارات نفسية للاطفال: ابني عصبي، فماذا أفعل؟

حل مشاكل الحياة الزوجية

علاج ضعف الانتباه والتركيز عند الطفل