ترى ما أهمية حصول الزوجين على استشارات زوجية قبل الإقبال على الزواج أو عند وجود خلافات أسرية بينهما؟ عزيزي القارئ.. إن مفهوم الزواج مفهوم
واسع يشمل مُشاركة جميع جوانب الحياة اليومية بين شخصين، ومن الطبيعي أن تنشأ بعض الخلافات
خلال سنين الزواج الأولى نظرًا لاختلاف الشخصيات والخلفية البيئية التي ينتمي إليها الزوجان.
من هنا تأتي أهمية الحصول على استشارات زوجية، ذلك إلى جانب ضرورة توعية المقبلين على الزواج بما قد يواجهون من مشاكل للحد من المشكلات الأسرية وضمان حياة زوجية مُستقرة.

شرح مصطلح استشارات زوجية

الزواج هو النواة الأساسية لتكوين مجتمع سليم نفسيًا، لذلك ينبغي أن تكون الحياة الزوجية مستقرة لتوفير بيئة جيدة للأطفال المستقبليين.
تعد الاستشارات نوع من أنواع العلاج النفسي، وهي عبارة عن جلسات يتناقش فيها الزوجين
مع اختصاصي نفسي لإعادة تقوية العلاقة بينهما، أو حل النزاعات القائمة، وكذلك مساعدتهما على تخطي الأزمات العاطفية أو النفسية التي قد يمران بها.

 

 

فائدة الحصول على استشارات زوجية

يظن البعض أن فائدة الحصول على الاستشارات تنحصر في حل النزاعات الزوجية القائمة، إلا أنّ الأمر غير ذلك تمامًا! فبعض الأشخاص
يلجأون لجلسات الاستشارات والنفسية لتقوية العلاقة بينهما وخلق حالة من الانسجام والتفاهم، لا سيما المُقبلين
على الزواج أو المتزوجين حديثًا ممن يجدون صعوبة في التفاهم فيما بينهم في بداية الحياة الزوجية.
بالإضافة إلى ما سبق، تساعد الاستشارات على تحسين العلاقات المضطربة (أو غير المستقرة) بين الزوجين، مهما كان سبب
ذلك الاضطراب. وتشمل أنواع المشكلات الزوجية التي قد تستدعي الحصول على استشارات زوجية:

  • مشكلات التفاهم والعجز عن خلق لغة مشتركة للحوار.
  • المشكلات الجنسية.
  • الصراعات التي تندلع بسبب اختلاف وجهات النظر حول طرق تربية الأطفال.
  • السيطرة على المشكلات الناتجة عن أحد الزوجين.
  • مشكلات الخيانة الزوجية.
  • العنف الأسُري تجاه الزوجة أو تجاه الأبناء

إن تصاعد وتيرة الخلافات والأزمات بين الزوجين قد يؤدي إلى زيادة التوتر والخوف واستحالة استكمال الحياة الزوجية بين الطرفين، حينها ينبغي اللجوء إلى مركز متخصص في تقديم الاستشارات الأسرية والنفسية للوصول إلى حل مناسب ومرضي للطرفين.

نصائح مهمة بشأن الاستشارات الزوجية

  • يستدعي الحصول على الاستشارات حرص الزوجين على التحدث بصراحة مع اختصاصي الاستشارات النفسية والزوجية
    لكي يتمكن من تقديم المُساعدة اللازمة، ومن الضروري أيضًا تجنب الخجل؛ فبعض الأزواج يخجلون من
    فكرة التحدث عن مشكلاتهم العائلية أمام أحد المتخصصين.
  • يواجه بعض الأزواج في بعض الأحيان رفض من الطرف الآخر للذهاب إلى جلسة الاستشارة الزوجية، رفضًا منه للاعتراف بوجود
    مشكلة من الأساس! حينها يمكن أن يحضر شخص واحد إلى تلك الجلسة والتحدث عن ما يُثير قلقه وخوفه تجاه شريك حياته. 
  • على الرغم من صعوبة حل المشكلات الزوجية عند حضور طرف واحد فقط من الزوجين
    إلا أنّّ هذا النوع من الجلسات مُفيد في توجيه الشخص لبعض الوسائل التي تُساعده على تحسين ردود أفعاله وسلوكياته تجاه شريك حياته. 

بالإضافة إلى ما سبق، ننصح بتطبيق النصائح والحلول المقدمة خلال جلسات الاستشارة، والتدريب
على أنماط التواصل التي أوصى بها اختصاصي الاستشارات الزوجيه، مثل خلق لغة حوار وتفاهم عند الاختلاف، وضبط النفس عند الغضب..إلخ.

ما عدد جلسات الاستشارات الزوجيه المتوقع؟

في أغلب الأحيان يحتاج الأشخاص إلى أكثر من جلسة استشارات سواءً إذا كانوا متزوجين بالفعل أو  يخططون للزواج قريبًا.

 

 

كيفية حجز جلسات استشارات زوجيه

يعد مركز يوكان من أفضل المراكز المتخصصة في تقديم الاستشارات الزوجيه والأسرية والنفسية للكبار والأطفال، يمكنكم حجز موعدكم من خلال الاتصال بنا

قد يهمك التعرف على:

أهمية اللجوء إلى دكتور مشاكل زوجية

طرق التعامل مع الزوج العنيد والعصبي

هل اصالح زوجي وهو الغلطان؟

حل مشاكل الحياة الزوجية