على الرغم من وجود أسباب عضوية تجعل الأطفال يتبولون لاإراديًّا، تظل الاضطرابات النفسية عند الاطفال من أهم أسباب الإصابة بمشكلة التبول اللاإرادي.

هُنا نقدم لك دليلًا شاملًا عن العلاقة بين الاضطرابات النفسية عند الاطفال والتبوُّل اللاإرادي.

هل الاضطرابات النفسية عند الاطفال تُسبب التبول اللاإرادي؟

يشكو الأهل أنَّ أطفالهم لا يستطيعون التحكم في البول، ويخرج منهم البول لاإراديًّا قبل الوصول إلى دورة المياه أو حتى أثناء النوم.

قد يتبول الطفل لاإراديًّا بسبب أمراضٍ عضوية، لكن نسبة كبيرة من حالات التبول اللاإرادي ناتجة عن الاضطرابات النفسية عند الاطفال.

اعرف ايضا علاج ضعف الشخصية عند الأطفال

لماذا تحدث الاضطرابات النفسية عند الاطفال؟

إنَّ الأطفال حساسون للغاية، ويتأثرون سريعًا من أي أفعال عنيفة أو كلمات مؤذية، وقد تتطور مشاعرهم السلبية إلى ظهور اضطرابات نفسية شديدة تستدعي الخضوع إلى العلاج والمتابعة مع الاستشاريين النفسيين.

عزيزي القارئ، إنَّ تأثير الاضطرابات النفسية عند الاطفال سيء جدًا، فقد تؤدي تلك الاضطرابات إلى الإصابة بمشكلة “التبول اللاإرادي”.

من ضمن الأسباب التي تُؤثر سلبيًّا على نفسية الأطفال وتجعلهم عرضةً للإصابة بالتبول اللاإرادي:

  • ضرب الطفل وتعنيفه أثناء مرحلة تدريبه على التبوُّل.
  • تهديد الطفل باستمرار.
  • حمل الأم في طفل آخر، فهذا يُشعِر الطفل بالغِيرَة الشديدة.
  • وجود مولود جديد في العائلة، فبعد أن يُلاحظ الطفل انصراف اهتمام الوالدين إلى المولود الجديد، قد يُصاب بالتبول اللاإرادي. 
  • وجود مشكلات زوجية بين الأب والأم.
  • تغيير محل السكن أو المدرسة، وخصوصًا في إذا كان لديه ارتباط نفسي شديد بمنزله أو بمدرسته وزملائه الموجودين فيها.

اقرأ ايضا : كيف يتم علاج ضعف الانتباه والتركيز عند الاطفال

دراسة وإحصائيات..

شارك أكثر من 8000 طفلًا تبلغ أعمارهم حوالي 7 سنوات تقريبًا في دراسة علمية في بريطانيا.

أوضحت تلك الدراسة العلاقة بين الاضطرابات النفسية عند الاطفال ومشكلة التبول اللاإرادي عن طريق الآتي:

  • شارك الآباء في استبيانات سريعة تضمنت مجموعة من الأسئلة عن سلوكيات أطفالهم.
  • أما الأطفال، سُئلوا بعض الأسئلة التي تُقيِّم طبيعة علاقتهم مع آبائهم وإخوتهم وآبائهم، إلى جانب بعض الأسئلة التي توضح مدى تقدير الأطفال لذاتهم.

النتيجة: تمت مقارنة درجة الاضطراب النفسي بين الأطفال ووجدوا أنَّ الأطفال الذين يعانون اضطرابات نفسية، مصابون بالتبول اللاإرادي. 

أسباب أخرى للتبول اللاإرادي

إنَّ الاضطرابات النفسية عند الاطفال ليست السبب الوحيد الذي للإصابة بالتبول اللاإرادي، بل هناك أسباب أخرى تشمل:

  • العامل الوراثي، فإذا كان أحد الوالدين يُعاني التبول اللاإرادي في مرحلة الطفولة، يُصبح طفله معرضًا للإصابة بالتبول اللاإرادي.
  • عدم اكتمال نمو المثانة.
  • بعض الأمراض العضوية، مثل: التهاب القناة البولية، أو داء السكري، وعادةً ما تحتاج تلك الحالات إلى الخضوع لفحص طبي شامل.

علاج الاضطرابات النفسية عند الاطفال والتبول اللاإرادي

ينبغي أن يخضع الأطفال الذين يعانون التبول اللاإرادي بسبب اضطرابات نفسية إلى جلسات علاج نفسي تحت إشراف استشاري نفسي اطفال متخصص.

سوف يتَّبِع استشاري النفسية طريقة العلاج المناسبة للطفل وفقًا للحالة ونوع المشكلة النفسية التي أدت للإصابة بالتبول اللاإرادي.

نصائح أخيرة للأم والأب

إذا كان طفلك يتبول لاإراديًّا، إياكَ وتعنيفه أو تهديده، فالعُنف والضرب سوف يُشجع الطفل على العِنْد وعدم تقبُّل أي نصيحة منك.

بالإضافة إلى ما سبق، التزم بالآتي: 

  • تجنَب أن تسخر من طفلك أو تناديه ببعض الألقاب أو المصطلحات التي تُشير إلى أنه يتبول لاإراديًّا، لأن تلك الأفعال تؤذي نفسية الطفل.. ولن يتوقف عما يفعله وسوف يستمر في التبول لاإراديًّا.
  • لا تتحدث عن مشكلة الطفل أثناء وجوده مع الأقارب أو الأصدقاء قائلًا: “إنَّ طفلي يتبول لاإراديًّا لقد سئمت منه”، فهذا يُشعِر الطفل بالحَرج ويؤثر سلبيًّا على نفسيته.

هكذا نكون أشرنا إلى العلاقة بين الاضطرابات النفسية عند الاطفال ومشكلة التبول اللاإرادي. نتمنى أن تكون المعلومات وافية، ونوصيكم بزيارة استشاري نفسي متخصص عند وجود أي مشكلة زوجية أو عائلية.