يصنف الاضطراب الوجداني ثنائي القطب كأحد الأمراض النفسية الخطيرة التي تؤثر على جودة الحياة إذا تُركت من دون علاج.
يؤثر ذلك المرض على تفكير المريض وسلوكه، ومستويات الطاقة لديه، وفي هذا المقال نعرض بعض التفاصيل عن ذلك الاضطراب النفسي.
ونتعرف على ماهية أعراضه، وطرق تشخيصه، وصولًا إلى طرق علاج اضطراب ثنائي القطب.

ما هو اضطراب ثنائي القطب؟

يوضح الاستشاري أحمد الهلالي أن اضطراب ثنائي القطب – والذي كان يُعرف سابقًا بالاكتئاب الهوسي – هو تغيرات مزاجية مفاجئة تتراوح بين الهوس والاكتئاب
(ارتفاعات وانخفاضات في المزاج)، كما يمر المريض بفترات من المزاج الطبيعي. وتتراوح النوبات بين نوبات الهوس أو الاكتئاب
أو نوبات مختلطة بينهما، ويجب أن يسعي المريض لـ علاج اضطراب ثنائي القطب، على أن يتلقى الدعم الكافي من المحيطين به.

أنواع اضطراب ثنائي القطب

يشير الاستشاري أحمد الهلالي إلى وجود عدة أنواع من المرض ولكلِ منها أعراض معينة، وتتضمن تلك الأنواع ما يلي:

  • ثنائي القطب من النوع الأول:
    في هذا النوع يعاني المريض من نوبات الهوس شديدة لمدة أسبوع على الأقل، وقد تتسبب في فصله عن الواقع تمامًا، وتصل لدرجة ضرورة دخوله المستشفى للحصول على الرعاية اللازمة، وأيضًا قد تسبقها أو تليها نوبات من الهوس الخفيف أو الاكتئاب أو مزيج بينهما.
  • ثنائي القطب من النوع الثاني:
    في هذا النوع يصيب المريض نوبات من الاكتئاب الشديد المصاحبة للهوس الخفيف، ولكنه لا يُصاب بنوبات هوس شديدة كما هو الحال في النوع الأول.
  • اضطراب المزاج الدوروي (دوروية المزاج):
    تكون تقلبات المزاج في هذا النوع غير شديدة، ولكنها تستمر لفترات أطول تصل لسنتين على الأقل (وسنة واحدة عند الأطفال والمراهقين).

ما هي اعراض ثنائي القطب؟

يوضح المعالج النفسي أحمد الهلالي أن مرضى ثنائي القطب يعانون من نوبات متغيرة شديدة من التقلبات المزاجية تؤثر على المشاعر، كما تؤثر على النوم والأنشطة اليومية والسلوكيات التي لا يدرك المريض مدى ضررها في كثير من الأحيان، وتنقسم الأعراض لما يلي:

اعراض ثنائي القطب المصاحب للهوس الشديد

  • الشعور بالنشوة المفرطة والابتهاج.
  • ارتفاع مستويات النشاط والطاقة للمريض.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الرغبة في النوم.
  • تشتت الأفكار وتسارعها.
  • الكلام بسرعة شديدة والتنقل بين مختلف المواضيع.
  • القيام بأشياء ذات مخاطر عالية بصورة شديدة التهور، مثل الإفراط في تناول الأطعمة والمشروبات، أو إنفاق المال في أشياء لا حاجة لها، وغيرها من التصرفات المتهورة.

اعراض ثنائي القطب المصاحب للاكتئاب

  • الشعور الشديد بالحزن وفقدان الأمل في الحياة.
  • الشعور بالأرق أو الإفراط في النوم.
  • تناول الطعام بشراهة مما يؤدي لاكتساب المزيد من الوزن.
  • فقدان القدرة على عمل المهام العادية، وحتى البسيط منها
  • انخفاض القدرة على التركيز.

 

علاج اضطراب ثنائي القطب  

التوجه لـ افضل دكتور لعلاج ثنائي القطب خطوة هامة جدًا لمساعدة هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من المراحل المتقدمة من ذلك المرض، ويتضمن العلاج: الأدوية والعلاج السلوكي المعرفي، وعلاجات أخرى.

علاج اضطراب ثنائي القطب  بالأدوية

توصف بعض الأدوية التي تعمل على موازنة التقلبات المزاجية الشديدة، كما توصف الأدوية مضادات الاكتئاب أثناء النوبات التي يصاحبها الاكتئاب الشديد، والأدوية المضادة للذهان وغيرها، ويشدد الدكتور أحمد الهلالي بضرورة تناول تلك الأدوية تحت إشراف الطبيب -افضل دكتور لعلاج  ثنائي القطب- لتفادي تفاعلات الأدوية مع بعضها البعض.

علاج اضطراب ثنائي القطب السلوكي المعرفي

يعتمد هذا النوع من العلاج على تقديم عدة جلسات لتعليم المريض كيفية الاستجابة لتلك النوبات واستبدال الأفكار السلبية بأفكار إيجابية وكيفية التحكم في تصرفاته.

علاجات أخرى

تتضمن الأساليب العلاجية الأخرى:

  • جلسات الكهربية.
  • الرعاية في المستشفى.
  • التربية النفسية.

يوفر مركز الدكتور أحمد الهلالي علاج اضطراب ثنائي القطب بأحدث البروتوكولات العالمية التي تحددها المنظمات المتخصصة، ويؤكد أنه مع الاستمرار في حصول المريض على العلاج والدعم من المحيطين به؛ تعود حياة المريض طبيعية بدون مشاكل. اتصل بنا

آقرأ أيضاً:

افضل علاج للوسواس القهري

علاج ضعف الانتباه والتركيز عند الطفل