يحب الآباء أن يكون لأولادهم الكثير من الاصدقاء، فذلك يعني أن بمقدورهم تكوين الصداقات بسهولة وأن طفلهم ليس انطوائيًا بل اجتماعيًا يحب الانخراط بين الناس! لذلك يتساءل الكثير من الآباء الذي يخشون من انطوائية أطفالهم:”كيف اجعل طفلي اجتماعيا؟”.

كيف اجعل طفلي اجتماعيا في عمر السنتين؟

يتساءل الوالدان كثيرًا: “كيف اجعل طفلي اجتماعيا؟”، وللإجابة على هذا السؤال ينبغي اتباع النصائح التالية:

راعي الفروق الفردية 

النصيحة الأولى التي يوجهها الأخصائي النفسي للإجابة على سؤال الوالدين:”كيف اجعل طفلي اجتماعيا؟” هي مراعاة الفروق الفردية وعدم السماح لأحد بعقد مقارنة بين الطفل والآخرين، فكل شخص لديه ما يميزه عن الآخر.

عدم إجبار الطفل

قد يكون سبب انطواء الطفل هو إجبار الوالدين له بشدة على الانخراط بين الآخرين دون الاستماع إلى مخاوفه ومشاعره التي يشعر بها، وهنا ينصح الأخصائي النفسي الوالدين بمحاولة الحديث مع الطفل عن مخاوفه، واتباع بعض الوسائل لعلاجها بالطريقة الصحيحة.

اسمح لطفلك بالمشاركة في استقبال الضيوف

  • يتعلم الأطفال كيفية الحديث مع الآخرين والتعامل معهم عن طريق الوالدين، لذا ينبغي على الآباء إشراكهم في استقبال الضيوف والترحيب بهم والتعرف عليهم والحديث معهم.
  • عند السماح للطفل بمقابلة الضيوف تقل لديه مشاعر الخوف والرهبة، ويتعلم قواعد الضيافة والطريقة الصحيحة لاستقبال الضيوف التي ستساعده فيما بعد على تطوير خبراته الاجتماعية.

ساعد طفلك على تكوين الصدقات

من الضروري أن تعلم طفلك معنى الصداقة وأهميتها؛ فمن شأن ذلك أن يساعده على اكتساب أصدقاء جدد والتفاعل معهم.

ممارسة الأنشطة المختلفة 

اقترح على طفلك العديد من الرياضات والأنشطة الاجتماعية التي تجمع الكثير من الأطفال معًا وتقدم لهم فرصة للتعامل والتواصل فيما بينهم.

كيف اجعل طفلي اجتماعيا عند دخول المدرسة؟

تعتبر فترة دخول المدرسة إحدى الفترات الانتقالية الكبيرة في حياة الطفل، إذ يجتمع خلالها بعدد لا يحصى من الأطفال، وبالتالي فهي فرصة جيدة جدًا لتكوين الصداقات.خلال فترة الدراسة، يمكن للوالدين جعل طفلهما اجتماعيًا عبر:

  • متابعة حياته الاجتماعية، وذلك من خلال مساعدته على اختيار الأصدقاء الجيدين ومتابعة الأنشطة الاجتماعية له.
  • التدريب على ضبط العواطف والمشاعر: من المهم تدريب الطفل على طريقة لكبح المشاعر السلبية وتحفيز المشاعر الجيدة على الظهور، ويتم ذلك عن طريق سيطرة الوالدين على مشاعرهم أمام الطفل وعدم الصراخ أو الشتم.
  • تنمية الجانب العاطفي ومهارات التواصل اللفظي وغير اللفظي.

أسباب الخجل والانطواء عند الاطفال

بعدما تعرفنا على كيفية زيادة نشاط الطفل الاجتماعي، نتعرف الآن على أسباب انطواء وخجل الأطفال من مقابلة الناس:

  • الأسباب الوراثية: إذ أن نشأة الطفل بين أفراد انطوائين يجعل من المحتمل نموه متصفًا بهذه الصفة.
  • قلة التفاعل الاجتماعي: كما ذكرنا سابقًا، من الضروري جعل الطفل يمارس العديد من الأنشطة الاجتماعية منذ الصغر حتى تنمو لديه القدرة على التعامل والتفاعل مع شتى الأفراد.
  • انخفاض الثقة بالنفس: تعد من أكثر الأسباب  النفسية التي تمنع الطفل من الانخراط وتكوين الصداقات مع باقي الأطفال، وتحدث عندما يتعرض الطفل للانتقاد المستمر أو لخوفه من الفشل.

دور مركز يوكان في جعل الطفل اجتماعيًا

يقدم دكتور أحمد الهلالي  -أخصائي استشارات اسرية- داخل مركز يوكان العديد من النصائح والطرق المساعدة في جعل الطفل
أقل خوفًا وانطوائية وأكثر اجتماعية.
كما يساعد الطفل على تعلم بعض المهارات الاجتماعية التي تقلل من قلقه تجاه الناس.
يمكنك الآن التواصل مع دكتور أحمد الهلالي أفضل أخصائي نفسي في مصر من الاتصال بنا لحجز موعد.

آقرئي أيضاً:

تعديل سلوك الطفل

علاج ضعف الانتباه والتركيز عند الطفل

علاج فرط الحركة عند الاطفال