كيف اقوي ثقة ابني بنفسه؟ سؤال يصل إلينا كثيراً من الآباء لما يرونه في شخصية أبنائهم من اهتزاز ثقتهم بأنفسهم وصعوبة اتخاذ أبسط القرارات
في حياتهم، ويجيب عنه دكتور أحمد الهلالي مشيراً إلى الخطوات التي يجب على الآباء اتباعها لتعزيز ثقة أبنائهم بنفسهم.

اسباب عدم الثقة بالنفس عند الاطفال 

قبل الإجابة عن سؤال “كيف اقوي ثقة ابني بنفسه؟” يجب أن ننوه إلى بعض السلوكيات غير السليمة التي تصدر من قبل الآباء تجاه أطفالهم
وتؤدي إلى فقد الطفل ثقته بنفسه، ومن أهمها:

الحماية الزائدة 

يسعى جميع الآباء- والأمهات على وجه التحديد- إلى حماية أبنائهم من المخاطر، وقد يؤدي ذلك إلى شعور الطفل بالعجز وعدم قدرته
على حماية نفسه، وأنه بحاجة مستمرة  إلى الآخرين، وهو الأمر الذي يصل في النهاية إلى ضعف ثقة الطفل بنفسه.

التعنيف النفسي والبدني 

  • أسوأ ما يفعله الآباء تجاه أبنائهم هو التعنيف النفسي أو الجسدي، والذي يصل إلى الطفل في صورة عدم قبول أهله له
    وعدم استحقاقيته للحب فيشعر دائما بالدونية وبغضه لذاته.
  • لا شك أن جميعنا نريد لأبنائنا الأفضل وأن يكونوا بأحسن حال، لكن خلال طريقنا للوصول إلى هذا الهدف قد تصدر منا بعض الأخطاء
    التربوية عن غير قصد، لذا يجب أن نبحث عن استشارات نفسية تساعدنا على تربية أبنائنا بصورة أفضل.

 

 

كيف اقوي ثقة ابني بنفسه؟

بعد سرد الأساليب التربوية التي يمكن أن تصيب الطفل بالهشاشة النفسية وضعف الثقة بالنفس، ننتقل إلى أهم جزء في موضوعنا، وهو
كيفية تعزيز ثقة الطفل بنفسه.

إليك أهم الإرشادات المتعلقة بهذا الشأن:

الاعتذار 

أولى الخطوات التي تساعد طفلك على تعزيز ثقته بنفسه هي اعتذارك له عند فعل الأخطاء في حقه، عندها يشعر الطفل بأهميته، وأن له مكانة
وحدودًا خاصة لا يمكن لأحد أن يتعداها دون وجه حق، كما تساعده أيضاً على تقبل أخطائه وأعتذاره عنها بشجاعة.

الحب غير المشروط 

إظهار الحب والدعم تجاه طفلك لذاته وليس لنجاحه من أهم طرق تقوية الثقة بالنفس كقولك: “أنا أحبك إن نجحت وإن أخفقت”، “أنا أحبك لذاتك.. كما
أنت”، فهذه من أهم الرسائل التي يجب أن تصل لإبنك كي يشعر بذاته ويكتسب الثقة بنفسه.

حديث النفس بإيجابية 

علم ابنك مهارة الحديث مع النفس بإيجابية، وأن يتقبل مميزاته ويسعى دائما لتطويرها، وألا يخجل من عيوبه، بل يعمل على التخلص
منها باستمرار دون أن يجلد ذاته.

دون إنجازات طفلك

من الأساليب الفعالة لتقوية ثقة طفلك بنفسه هي تدوين إنجازاته -وإن كانت صغيرة-، وإلقاء نظرة عليها من حين لآخر، كي يشعر أنه قادر على تحقيق المزيد.

 

 

كيف اقوي ثقة ابني بنفسه كي يتخذ القرارات الهامة في حياته؟

تعد مرحلة اتخاذ القرارات من المراحل الهامة في حياة الطفل التي يحتاج فيها إلى المزيد من الثقة والتشجيع كي يعتاد
على اتخاذ قراراته بنفسه، ويتحمل تبعات اختياره، ومن أجل وصول الطفل إلى هذه المرحلة يجب تدريبه من خلال بعض السلوكيات أولاً، مثل:

تحمل المسؤولية

وكل بعض المهام البسيطة إلى ابنك كي يتعلم تحمل المسؤولية، ساعده إن صعُب عليه الأمر في البداية، ثم أتركه يفعل الأمر ذاته
مرة أخرى بالطريقة التي يرى أنها مناسبة.

حرية الاختيار 

كي يستطيع طفلك اتخاذ القرارات الهامة والمصيرية في المستقبل يجب أن يكون له حرية اختيار الأمور الصغيرة منذ طفولته، كاختياره الملابس
التي يفضل شراءها أو أدواته المدرسية وألعابه الخاصة، كل ما عليك هو إمداده بالمعلومات حول المميزات والعيوب بحكم خبرتك، ودعه بعد ذلك يختار ما يريد.

 

 

التشجيع المستمر

بدلاً من تخويف طفلك وتحذيره من العقاب الذي سيلقاه جراء قيامه بالسلوكيات الخاطئة أو عند فشله في أمر ما، ساعد ابنك على النجاح
وفعل المزيد من السلوكيات الصحيحة من خلال التشجيع المستمر والكلمات الإيجابية التي لها دور هام في شعور الطفل بالتقدير والثقة بالنفس.

في مركز UCAN للاستشارات النفسية والتربوية نقدم عدة استشارات نفسية للاطفال تساعد الآباء على تربية أبنائهم بأسلوب
نفسي قويم يحمي الطفل من الإصابة بالرداءة النفسية وضعف الثقة بالنفس.

تعرفي على:

6 طرق تساهم في استعادة الثقة بالنفس عند المراهقين

علاج عدم الثقة بالنفس عند المراهقين

كيف اقوي شخصية طفلي؟