من منا لا ترغب في أن يكون ولدها ذا شخصية قوية منذ الصغر؟ يرى الآباء أن الشخصية القوية والاجتماعية هي
التي ستساعد الطفل على تحقيق أحلامه وطموحاته ورغباته، ولأن البعض لا يدري كيف يعزز ذلك
في طفله يتساءل:”كيف اقوي شخصية طفلي في المدرسة؟” نجيب على هذا السؤال في مقالنا التالي.

كيف اقوي شخصية طفلي في المدرسه (المرحلة الابتدائية)؟

دائمًا ما يطرح هذا السؤال من قبل الوالدين على الاستشاريين النفسيين: ” كيف اقوي شخصية طفلي في المدرسه؟”
ويرجع سبب هذا التساؤل إلى خلفية نتجت في أذهان هؤلاء الأباء بأن الشخصية القوية
الاجتماعية هي القادرة على تحقيق النجاح والرغبات بينما الشخصية الضعيفة عاجزة عن ذلك.
يبدأ تَشكُل شخصية الأطفال عادة في المرحلة الابتدائية، فهي مرحلة جديدة للطفل يخالجه فيها الشعور
بالخجل والخوف من الأشخاص الأكبر سنًا، فجزء من يومه لم يعد بين يدي والديه، بل صار مع أشخاص آخرين يراهم لأول مرة.
في تلك الفترة لا بد على الوالدين من اتباع النصائح التالية، فهي بمثابة وسيلة
لـ علاج ضعف الشخصية عند الاطفال وطريقة لجعلهم اجتماعيين داخل المدرسة وخارجها:

 

 

تعزيز شخصية الطفل الاجتماعية، وذلك من خلال:

  1. منحه فرصة الجلوس مع أفراد العائلة والأشخاص المعتاد عليهم الأكبر سنًا منه.
  2. إعطائه فرصة لإبداء رأيه والإعجاب به، حتى وإن لم يكن في نفس موضوع الحديث، فذلك يشجعه
    على الإفصاح عن مشاعره وعدم كتمانها بداخله.
  3. ثم معاملته معاملة حسنة أمام الأخرين، وعدم التقليل من شأنه أو من آراءه بل التعامل معه كأنه فرد بالغ.
  4. كما يجب شرح الهدف من ذهاب للمدرسة وكيف تتم العملية التعليمية.
  5. مع تهيئة الطفل وتوضيح الأحداث التي سيتعرض لها في المدرسة وكيفية التعامل معها
    مثل التعرف على زملاء ومعلمين جدد.
  6. الحرص على المظهر الخارجي للطفل، فهو ينعكس على ثقته بنفسه، ومن ذلك السمنة
    التي تعرض الكثير من الأطفال للتنمر.
  7. الاهتمام بالجانب الصحي للطفل، وذلك من خلال منحه وجبات صحية ومشروبات مغذية تنشط من ذاكرته.
  8. الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية في هذا العمر فهي تجعل الطفل منطويًا
    واستبدالها بقراءة الكتب والقصص المصورة.

 

ألعاب تقوي شخصية الطفل

من الممكن الاستعانة ببعض الألعاب لـ علاج ضعف الشخصية عند الاطفال، مثل الرقص
مع الموسيقى والدوران حول الكراسي، مع ذلك لا يمكن الاعتماد عليها في بناء شخصية الطفل
بل الأولى هي العلاقة التي تنشأ بين الطفل ووالديه ومعلميه وزملائه في المدرسة.

 

 

كيف اقوي شخصية طفلي في المدرسه (المرحلة الإعدادية)؟

في البداية كانت المشكلة في بناء شخصية الأطفال في المرحلة الابتدائية، لكن بمرور الوقت
صار الآباء يتساءلون أيضًا: “كيف اقوي شخصية طفلي في المدرسه في المرحلة الإعدادية؟”
فهم على شفا مرحلة جديدة تؤثر كثيرًا على حالتهم النفسية والجسدية، ألا وهي فترة المراهقة.

 

 

بالإمكان تعزيز شخصية الطفل المراهق من خلال النصائح التالية:

  • تعليم الأبناء المرحلة الجديدة المقبلين عليها، وما يصاحبها من تغيّرات جسدية ومزاجية، فالعلم المسبق
    خير وسيلة للتصدي لمشاكل مرحلة المراهقة.
  • تحفيز الأبناء على تطوير مهاراتهم وحثهم على تجربة أشياء جديدة.
  • يجب تعويد الأبناء على المحاولة مرارًا وتكرًا، وعدم اليأس عند الفشل من المرة الأولى
    فالأمر غير مرتبط بشخصيتهم، ولكنها سمة تولّد النجاح إن أحسن الفرد التعامل معها
    مع سرد قصص لأشخاص ناجحين بعد المرور بتجارب فاشلة متكررة.
  • احترام خصوصية الابن.
  • ثم تقدير مشاعر الابن وعدم الاستهانة بها والاستماع إليها بإنصات.

للمزيد من النصائح يمكنك حجز موعد مع مركز يوكان للاستشارات التربوية والنفسية. اتصل بنا

 

تعرف على:

كيف اقوي شخصية طفلي؟

طفلي لا ياكل! ما الذي يجب فعله؟

كيف اجعل طفلي اجتماعيا