يعتقد الكثير من الأشخاص أن الوسواس القهري ocd هو الشك في أمر ما، وتكرار تصرف معين لإرضاء هذا الشك. في الحقيقة
إن اعراض ocd لا تقتصر على ما يعتقده هؤلاء الأشخاص، ولكن هناك عوامل أخرى تؤكد أن ما تعاني منه هو الوسواس
القهري فعلًا، وليس مجرد موقف عابر. في هذا المقال سيوضح لنا الدكتور أحمد الهلالي تفاصيل أكثر عن الوسواس القهري.

ما هو مرض ocd؟ 

  • إن الحروف OCD هي اختصار لكلمة Obsessive Compulsive Disorder وتعني اضطراب الوسواس القهري
    وكلمة وسواس هنا تعني “أفكار غير مرغوب فيها”، وقهري تعني أنها تُجبر الشخص على فعل تصرف ما غصب عنه. 
  • ويأتي تعريف الوسواس القهري بأنه اضطراب مزمن، إذ إن الشخص يعاني من أفكار قهرية مكررة، تجعله ينساق
    لفعل تصرف معين رغمًا عنه حتى تهدأ تلك الأفكار.
  • من أمثلة التصرفات التي يكررها هؤلاء الأشخاص قهريًا: غسل اليدين، وفحص الأشياء بصورة متكررة، والتحقق من غلق الباب
    أو التأكد من شد مكبس المكواة عدة مرات أو نظافة المكان وترتيبه بدقة بالغة وبتناسق تام، وما إلى ذلك من تصرفات في الحياة اليومية.

 

 

اعراض ocd

يواجه الأشخاص الذين يعانون من اعراض ال ocd أعراض الوسواس فقط، أو الأعراض القهرية أو كليهما معًا، ويمكن أن تتدخل هذه الأعراض
في كل جوانب الحياة اليومية وتؤثر عليها بالسلب؛ إذ قد تؤثر على إنتاجية العمل، أو علاقات الطفل في المدرسة، أو العلاقات الشخصية بوجه عام.
ترتبط اعراض ocd الوسواسية بالخوف والقلق من مواقف أو أشياء معينة، ويمكن أن تنطوي على ما يلي:

  • الخوف من التلوث والجراثيم.
  • أفكار عدوانية تجاه النفس أو الآخرين.
  • ترتيب الأشياء بصورة متماثلة، أو بترتيب مثالي.

 

 

كما قد تصاحب الأعراض السابقة اعراض ocd القهرية، وتتمثل في بعض التصرفات، مثل:

  • الإفراط في غسل اليدين، وتكرار هذا التصرف مرات عديدة.
  • ترتيب الأشياء بتناسق تام والشعور بعدم الارتياح عند تحرك شيء من مكانه.
  • تكرار فحص الأشياء بصورة مبالغ فيها، مثل التأكد من غلق الباب، أو غلق الفرن وما إلى ذلك… 

 

هل تتفاقم اعراض ال ocd وتزداد سوءًا إذا تم إهمالها؟

في بعض الأحيان، تتحسن اعراض ocd دون الحاجة للعلاج عند الأشخاص المصابين بالوسواس القهري الخفيف، أما الوسواس القهري المتوسط
والشديد غالبًا ما يتطلب علاجًا، ويشير الدكتور أحمد الهلالي إلى وجود فترات تتحسن فيها الأعراض، وفترات أخرى تزيد الأعراض
سوءًا، وبالأخص عند الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، أو التوتر.

 

 

علاج الوسواس القهري

  • يوضح الدكتور أحمد الهلالي أن علاج الوسواس القهري ocd عادة ينطوي على العلاج الدوائي، والعلاج النفسي (السلوكي المعرفي).
  • وعلى الرغم من أن الكثير من المرضى يستجيبون للعلاج، إلا أنه -مع الأسف- قد تعود الأعراض مجددًا وتتطلب
    زيارة الطبيب مرة أخرى، كما أن الوسواس القهري قد تصاحبه أمراض نفسية أخرى، مثل القلق والاكتئاب،
    واضطراب تشوه الجسم؛ وهو اضطراب يعتقد الشخص أن هناك عضوًا أو نسيجًا في جسمه غير طبيعي.

 

 

 

يعتمد علاج الوسواس القهري ocd على معرفة التاريخ المرضي للمريض كاملًا، والتاريخ الدوائي أيضًا، ومن ثم يتم تحديد العلاج المناسب الذي يمكن
أن يشمل الأدوية المضادة للاكتئاب، أو العلاج السلوكي المعرفي ومن أنواعه ما يسمي بـ (التعرض ومنع الاستجابة) وهو عبارة عن تعرض
الشخص للمواقف التي تجبره على القيام بالتصرفات القهرية، ثم منعه من القيام بها بالإكراه، ويعتبر هذا النوع من العلاجات فعالًا مع الكثير من المرضى.

 

 

إن علاج الوسواس القهري لا يكون فعالًا إلا عندما تكون متعاونًا مع الطبيب وعلى استعداد للتخلص من ذلك المرض المزعج
الذي يؤثر على حياتك اليومية، فكن على يقين بأن العلاج ممكن، واتبع تعليمات الطبيب.

تعرف على:

 

هل القلق النفسي مرض مزمن؟ وما هو علاجه؟

ما هي نوبات القلق؟ وما أسبابها و طرق علاجها؟

متى تلجأ إلى معالج نفسي؟